متخصصون في شرح البرامج

الرئيسية  ·  تسجيل الدخول  ·  الأقسام  ·  التحميل  ·  أضف مقال  ·  أفضل 10

 
 

اقسام الموقع

المتواجدون الآن

يوجد حاليا, 31 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

كتب عن نجران




الاستفتاء

هل تؤيد طبع كتاب تاريخ نجران ورقيا؟

نعم أؤيد الطبع إضافة للموقع.
لا أفضل النسخة الالكترونية فقط.



نتائج
تصويتات

تصويتات: 1903
تعليقات: 241

تسجيل دخول

اسم المستخدم

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

أستعراض

تم استعراض
4380110
صفحة للعرض منذ September 2002

أكثر الأشجار تحميلاً

إضيف للأقسام الخاصة

يوجد مشكلة في هذه المجموعة.

أكثر المواقع زيارة

خدمات الموقع

الخدمات

يام في الجاهلية




صفحة: 1/3



يام في الجاهلية –1- جشم

أولد يام بن ( أصبا ) جشم ومذكر، فولد جشم دؤول( ويخفف فيقال الدول ) وصعباً. فأولد دؤل سلمة، فوّلد سلمة ذهلاً والنمر ، وسلمه بن سلمه ، فمن ذهل الحكم بن عبد الرحمن بن الحارث بن عبد الكريم بن جحدب بن ذهل بن الحارث بن ذهل -كان من فرسان الجماجم ، وزبيد بن الحارث بن عبد الكريم الفقيه، وطلحة بن عمرو بن كعب بن جحدب بن معاوية بن سعد بن الحارث بن ذهل الفقيه وكان من أئمة القراءة، وعبد العزى بن سبع بن النمر بن ذهل شاعر جاهلي، وابنه مدرك بن عبد العزى شاعر ايضاً وهو القائل :


    وأني لكم أن تبلغوا مجد يامنــا

    وأرحب حتى ينفذ الترب ناقلــه


    فهم اصل همدان الوثيق وفرعها

    قــديمـاً وأعلى هضبها وأطاوله



ومن يام العقار بن سليل بن ذهل بن مالك بن الحارث بن ذهل بن سلمة بن دؤل بن جشم بن يام قاتل مشجعة الجعفي،وكان بين جعف ويام ولث (1) وصلت فكانت إذا أجدبت رعت بلد يام ، وإذا أجدبت يام رعت بلاد جعف ، فلما نزل العقار بلاد جعف حال مشجعة بن المجمع بن مالك بن كعب بن عوف بن خريم بن جعفي بن سعد بينه وبين الرعي فقال العقار: فأين العهد بيننا ؟ قال له مشجعه : لجفنة من حيس بارد احب إلى من عهد يام ... فقال له : إلا جعلته سخنا! ثم انطلق إلى امرأة رجل من جعفي كانت تبيع الخمر، وكان يقال لزوجها ذيبان بن باديه وكان له عندها فرس مرهون على أربعة أبعرة، فضمن أن يبعث إليها بالأبعرة وسألها أن تعطيه الفرس ، ففعلت فاخذ الفرس فركبه، وقد كان بعث بماله مع خدمه ، ثم أتى مشجعة ومعه حربة فطعنه بها وأخرجها من بين كتفيه فقتله ، فتبادرت إليه جعفي فسبقهم ركضاً ، فقال في ذلك العقار شعراً:



    لم يبقى من خبر الجعفي باقيــــه

    الا الماثر والاقطاع والـــــــــدرس

    ردي إليك جمال الحي فاحتملـــوا

    فانهم من نفـوس الـقـوم قـد يــئســوا

    لما رأونا نمشي في ديارهـــــم

    كـمـا تـمـشـي الجمال الجملة الشمــس

    مثل الليوث عدت يوم لمعتــــرك

    عند اللقـاء وتقـصير القنا حــــــرس

    لا يـسمع الصـوت منا غير غمغمة

    بالبيض تضرب هـامـا فـوقهـا الــقنس

    أما حليلة ذبيان فقد كرمـــــت

    في الفعـل مـنـهـا فـلـم تدنس كما دنسوا

    جاءت بمـا سئلـت لمارأت جزعـي

    من فـوق أعيـط فـي لحظاته شــــوس

    منحت مشجعة الـجعـفي مرهقــة

    كأنهـا حين جازت صدره قبـــــــس

    ظلت كرائم جعفي تطيف بهــــا

    هيهـات من طالبـيه ذاك مـا التمســــوا


وقال أيضا :

    نحن بنو يام ونحن الدفــــق

    سائل بنا مقاعساً وصعصعة

    وسيد الحي الرأس مشـجعــة

    منحته ذات غرار مردعــة


    جادت له منية مفجعة


وقد يدعي بنو نهد قتل مشجعة ، والخبر ما ذكرنا وأنما سمي العقار لأنه شهد وقعة لهمدان وبعض أعدائهم ، فحلف ألا يقتل في ذلك اليوم أحدا ، فجعل كلما لقي فارساً ضربه ضربة خفيفة حتى عقر نحو من ثلاثين فارساً فسمي من ذلك اليوم بالعقار (2).

____________________

1- ولث – أي عهد .
2- الإكليل في معارف همدان وأنسابها من صـ75ــ، إلى صــ 78ـــ ، ( الجزء العاشر).




الصفحة التالية (2/3) الصفحة التالية


الرئيسية | ملفك الشخصي | مساعدة | خروج | الدعم الفني