متخصصون في شرح البرامج

الرئيسية  ·  تسجيل الدخول  ·  الأقسام  ·  التحميل  ·  أضف مقال  ·  أفضل 10

 
 

اقسام الموقع

المتواجدون الآن

يوجد حاليا, 8 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

كتب عن نجران




الاستفتاء

هل تؤيد طبع كتاب تاريخ نجران ورقيا؟

نعم أؤيد الطبع إضافة للموقع.
لا أفضل النسخة الالكترونية فقط.



نتائج
تصويتات

تصويتات: 1901
تعليقات: 241

تسجيل دخول

اسم المستخدم

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

أستعراض

تم استعراض
4361512
صفحة للعرض منذ September 2002

أكثر الأشجار تحميلاً

إضيف للأقسام الخاصة

يوجد مشكلة في هذه المجموعة.

أكثر المواقع زيارة

خدمات الموقع

الخدمات

الباب السادس




صفحة: 1/24


من عام 1256هـ - إلى عام 1352هـ

1256هـ ( يام وهمدان ( اهل طيبة ) ياخذون بثار أصحابهم من الامام الناصر (1) ).

.. وكان قد التقى الناصر ومن معه بهمدان ووقعت حرب شديدة هزمت فيها همدان وقطعت روؤس من قتلاها ارسل بها الناصر إلى صنعاء فعلقت على باب شعب ... (2).
وفي اليوم التاسع من ربيع الاول كانت بعض العساكر سبقته الى (سيان) على بعد 25 كيلومتر جنوب صنعاء الا انه بدلا من ان يلحق بها كما كان مقرر عنّ له ان يمضي يومه متنزها في وادي ظهر ربما قبل ان يبدأ رحلة شاقة لم يكن يدري كم تطول ومدى نتائجها ، وقد فوجئ اصحابه بهذا القرار الذي تم حيث امضى الناصر وخواصه سحابة يومهم في الوادي وتناولوا طعام الغداء في دار الحجر ، ثم خرج الناصر ومن معه مع العصر عائدين الى صنعاء ويظهر أن [الإسماعيلية] من يام وأهل الوادي ظنوا خطأ أن زيارة الناصر المفاجئة واستعداداته في صنعاء خدعة لها شان بهم فاعدوا له كميناً عند مدخل الوادي في شعب تحيط به بعض الجبال وتسيطر عليه وكان وصل إلى علم الناصر ما دبر ، ونصح بالعودة إلى دار الحجر من طريق أخر ، إلا أنه لم يصغ إلى ذلك ، ولم يكد يصل مع حاشيته إلى قرب الضربة في مخرج الوادي حتى أطلق نيران البنادق عليهم ، فأصيب الناصر بثلاث رصاصات وقتل أحد خدمه وفشل حرسه وأصحابه ، فرجع هارباً ببعض من معه إلى دار الحجر ، وأنقض عليه المهاجمون ينهبون الخيل والأسلحة . وتجمعت القبائل فتبين أن الناصر لم يقتل وأن أقدامهم على ذلك سيكلفهم الكثير ، فقرروا اللحاق به إلى الدار للخلاص منه فالنتيجة واحدة ، ويكونون على الأقل قد انتقموا لأنفسهم منه ، وهكذا تم الهجوم على الدار ولم يجدوا دفاعاً جدياً من داخلها ، فتمكنوا من الوثوب على الناصر المثخن بجراحاته وذبحوه وحملوا رأسه معهم بعد أن قتلوا من كان معه ........
( حاشية : تؤكد جميع المصادر مشاركة بعض قبائل يام [الإسماعيلية] في مؤامرة اغتيال (الإمام) الناصر - وقد ذكر صاحب الحوليات - أن الحاج كريشه ومعه عشرة من يام كانوا مع أهل الوادي ممن كمن للناصر ). (3)

1260هـ- استعانة الأشراف بيام.
..... وعقد [أمير المخلاف]الألوية لأقربائه،وكان منهم الشريفان هزاع وأبو طالب وأمر جيشه بالمسير حيث كان هو في المؤخرة التي يتألف جنودها من يام ، فاستولى على حيس، وقضى بها أيام عيد الأضحى . (4)
___________________________
1-الامير الناصر عبدالله بن الحسن بن احمد .
2- باب من ابواب صنعاء.
3- مائة عام من تاريخ اليمن الحديث ص 286
4- مئة عام من تاريخ اليمن الحديث ص 310




الصفحة التالية (2/24) الصفحة التالية


الرئيسية | ملفك الشخصي | مساعدة | خروج | الدعم الفني