متخصصون في شرح البرامج

الرئيسية  ·  تسجيل الدخول  ·  الأقسام  ·  التحميل  ·  أضف مقال  ·  أفضل 10

 
 

اقسام الموقع

المتواجدون الآن

يوجد حاليا, 7 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

كتب عن نجران




الاستفتاء

هل تؤيد طبع كتاب تاريخ نجران ورقيا؟

نعم أؤيد الطبع إضافة للموقع.
لا أفضل النسخة الالكترونية فقط.



نتائج
تصويتات

تصويتات: 1901
تعليقات: 241

تسجيل دخول

اسم المستخدم

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

أستعراض

تم استعراض
4361436
صفحة للعرض منذ September 2002

أكثر الأشجار تحميلاً

إضيف للأقسام الخاصة

يوجد مشكلة في هذه المجموعة.

أكثر المواقع زيارة

خدمات الموقع

الخدمات

قس بن ساعدة بين يدي قيصر

أرسلت في 23-4-1424 هـ بواسطة najran

الـكاتـب  [ najran ]

قال إسحاق بن إبراهيم الموصلي: حضرت مجلس المأمون، فقلت: يا أمير المؤمنين، ألا أحدثك عن الفضل بن يحيى؟ قال: بلى! فقلت: دخلت دار الرشيد، وإذا الفضل بن يحيى وإسماعيل بن صبيح وعبد الملك بن صالح في بعض تلك الأروقة يتحدثون، فلما بصر بي الفضل، أومأ الي وقال: يا إسحاق انتظرناك منذ الغداة لتساعد على ما نحن فيه من المذاكرة.
فقلت يا سيدي، أنا السكيت إذا أجريت الجياد، وفاز السابق والمصلي! فقال: عبد الملك- مدحت نفسك، ولما تكذب. ولما فرغ عبد الملك من حديثه قال الفضل أن لقس حديثا سمعته من الخليل بن احمد فهل عند واحد منكم له ذكر، فسكت القوم، فقلت: يا سيدي، ما تعرف له حديثا إلا حديث خطبته بعكاظ!
قال: ذاك شيء قد فهمته العامة واختبرته الخاصة. ثم اطرق ساعة، فقلنا:
أن رأيت أن تحدثنا؟
-----------------------

فقال: حدثني الخليل بن احمد: أن قيصر ملك الروم بعث إلى قس بن ساعدة أسقف نجران- وكان حكيما طبيبا بليغا في منطقه، فلما دخل عليه، ومثل بين يديه، حمد الله وأثنى عليه. فأمره بالجلوس، فجلس ورحب به، وأدنى مجلسه وقال. ما زلت مشتاقا إليك لما سمعت من مناظرتك في الطب.
فكان أول ما سائله عن الأطعمة؟
قال : الأطعمة كثيرة مختلفة وجملة ما آمرك به الإمساك عن غاية الإكثار، فإن ذلك من افضل ما بلوناه من الأدوية، وراس ما نأمر به من الحمية.
قال له: عمن حملت الحكمة؟



قال: عن عدة من الفلاسفة.
قال: فما افضل الحكمة؟
قال: معرفة المرء بقدره.
قال: فما تقول في الحلم؟
قال: حلم الإنسان ماء وجهه.
قال: فما تقول في المال وفضله؟
قال: افضل المال ما أعطي منه الحق.
قال: فما افضل العطية؟
قال. أن تعطي قبل السؤال.
قال: فاخبرني عما بلوت من الزمان وتصرفه، ورأيت من أخلاق أهله ؟
قال: بلونا الزمان فوجدناه صاحبا يخون صاحبه، ولا يعاتب من عاتبه، ووجدنا الإنسان صورة من صور الحيوان، يتفاضلون، بالعقول، ووجدنا الاحساب ليست بالآباء والأمهات، ولكنها في أخلاق محمودة، وفي ذلك أقول:

لقد حلبت الزمان اشطره
ثم مخضت الصريح من حلب
فلم ار الفضل والمعالي في
قول الفتى: إنني من العرب
حتى نرى ساميا إلى خلق
يذود محموده عن النسب
ما ينفع المرء في فكاهته.
من عقل جد مضى وعقل اب
ما المرء إلا ابن نفسه فبها
يعرف عند التحصيل للنوب


ووجدنا ابلغ العظات النظر إلى محل الأموات، واحمد البلاغة الصمت، ووجدنا لاهل الحزم حنرا شديدا، وبذلك نجوا من المكروه، ولكرم حسن الاصطبار، والعز سرعة الانتصار، والتجربة طول الاعتبار.
قال. خبرني هل نظرت في النجوم؟
قال: ما نظرت فيها إلا في ما أردت به الهداية. ولم انظر في ما أردت به الكهانة، وقد قلت في النجوم:

علم النجوم على العقول وبال
وطلاب شيء لا ينال ضلال
ماذا طلابك علم شي أغلقت
من دونه الأفلاك ليس ينال
هيهات ما أحد بغامض قدره
يدري كم الأرزاق والآجال
إلا الذي فوق السماء مكانه
فلوجهه الإكرام والإجلال.

قال: فهل نظرت في زجر الطير؟
قال: نحن معاشر العرب مولعون بزجر الطير.
قال: فما اعجب ما رايته منه؟
قال: شخصت أنا وصاحب لي من العرب إلى بعض الملوك، فألقيناه يريد غزو قوم كانوا على دين النصرانية، فخرج حتى إذا كان على فراسخ من مدينته، أمر بضرب فساطيطه وأروقته، لتتوافى إليه جنوده، وضرب له فساطا على شاطئ نهر، وأمر بخباء فضرب لي ولصاحبي، فبينما نحن كذلك إذ اقبل طائران: اسود وابيض، وأنا وصاحبي نرمقهما، حتى إذا كانا على رأسه، رفرفا ثم غابا. ثم رجعا أيضا، حتى إذا كانا قريبا منه طوياه، ثم اقبلا نحونا فوقعا. ثم رتعا.
فقال صاحبي: ما رأيت كاليوم طائرين اعجب منهما. فأيهما أنت مختار؟
فقلت: الأسود!
قال: الأبيض أعجبهما ألي، فما تأولتهما؟
قلت: الليل والنهار يطؤيان هذا الرجل في سفره فيموت، وتأولت اختيارك الأبيض، انك تنصرف بيد بيضاء.مخفقة من المال. فإذا هو قد غضب.
فلما جن الليل، بعث إلينا الملك لنمسر عنده، فإذا صاحبي! قد اختبره؟ فسألني فأخبرته وصدقته. فغضب وقال: هذه حمية منك لاهل دينك!
فقلت: أما أنا فقد صدقتك.
فأمر بحبسي ومضى لوجهه فلم يتجاوز إلا قليلا حتى مات! فأوصى لي ! بعشرين ناقة وقال: قاتل الله قسا! لقد محضني النصيحة. فانصرفت من سفري ذلك بعدة من الإبل، وأنصرف صاحبي مخفقا من المال.

قال الملك: وما رأيت أيضا من الزجر اعجب؟
قلت ما رأيت مرة عند الملك الهمام أبي قابوس، وقد خرج عليه خارج من مضر يريد ملكه، وقد حشد له: فبعث إلي بعض عماله في توجيه أربعمائة فارس، ووجهني مع الرسول، وامرنا بالشد على أيديهم في جمع الخيل والرجال.
وكان الرسول شاعرا- فبينما نحن نسير إذ سنحت لنا ظباء فيها تيس تقدمها. وكان أبو قابوس يواعد للقائه في يوم كذا وكذا، فنحن نقول: أن كان الملك خرج في يوم كذا فهو اليوم لي موضع كذا وقد اقبلنا، ونحن نقود جيشا عرمرما، فانشأ الرسول يقول:

ألا ليت شعري ما تقول السوانح
اغاد أبو قابوس أم هو رائح؟

قال: فنظرت إلى التيس عند فراغه من هذا البيت، فوجدته قد دخل في مكنسه حتى توارى فـيه، فداخلني من ذلك ما لم اقدر على أن امسك نفسي، حتى استرجعت، فقال لي رفيقي: ما لك!
قلت: أن صدق الزجر، فصاحبك قد ثوى في التراب، والتحفت عليه أطباق الثرى!
قال: كيف ذلك؟
قلت: وافق فراغك من البيت، دخول التيس في مكنسه، فاعرض عني.
فلما أصبحت في اليوم الذي واعدنا للقائه لم يواف. ولم يكن باوشك من أن أتانا الخبر بهلاكه وقعود ابنه.
فأكرمه قيصر واحسن جائزته!

------------------------------------------

قلنا: أيد الله الوزير! لقد بلغت ما بلغت باستحقاق، ولقد حزت قصبة الرهان في كل منقبة.
فتبسم وقاك عز الشريف أدبه، وإذا رسول الرشيد قد وافاه فنهض نحوه، وتصدع المجلس وانصرفنا.
فلما مضى من الليل بعضه، إذا أنا بطارق قد طرقني، وبين يديه غلمان على أعناقهم البدر، وإذا رسول الفضل وقد حمل إلى مائة ألف درهما وقال: الوزير يقرأ عليك السلام. ويقول: ضجرت باستماع الأحاديث، وأوجبت علي بذلك منة، وهذا عطاء وتح في جنب قدرك عندي، فخذه ولا تعتد به. فقلت: سبحان الله الذي خلق هذا الرجل! وجبله على كرم بز به من مضى، ومن غبر. وإذا هو قد وجه إلى أصحابي الذين كانوا معي بمثل الذي وجه به الي، فغدوت إليه، وأردت أن اشكره.
فقال: والله لئن ذهبت تكشف ما ستر الله لاجفونك! فكأنما القمني حجرا واحتبسني عنده.فطعمت وشربت، ورحت وقد حملني على عدة أفراس، وبسروج ولجم مذهبة، ووجه معي بعشره تخوت ثياب، وعشر بدر.
قال: فقال المأمون ويحك يا اسحق! ثواب حديثك ضعف ما أمر لك به الفضل، وقد أمرت له بمائة ألف درهم، فقبضت ذلك وانصرفت!

الـقـسـم :  مدينة نـــجــــران

 

روابط ذات صلة

· زيادة حول مدينة نـــجــــران
· الأخبار بواسطة najran


أكثر مقال قراءة عن مدينة نـــجــــران:
نجران جغرافياً

تقييم المقال

المعدل: 4.45
تصويتات: 20


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.

الرئيسية | ملفك الشخصي | مساعدة | خروج | الدعم الفني