متخصصون في شرح البرامج

الرئيسية  ·  تسجيل الدخول  ·  الأقسام  ·  التحميل  ·  أضف مقال  ·  أفضل 10

 
 

اقسام الموقع

المتواجدون الآن

يوجد حاليا, 6 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

كتب عن نجران




الاستفتاء

هل تؤيد طبع كتاب تاريخ نجران ورقيا؟

نعم أؤيد الطبع إضافة للموقع.
لا أفضل النسخة الالكترونية فقط.



نتائج
تصويتات

تصويتات: 1901
تعليقات: 241

تسجيل دخول

اسم المستخدم

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

أستعراض

تم استعراض
4361435
صفحة للعرض منذ September 2002

أكثر الأشجار تحميلاً

إضيف للأقسام الخاصة

يوجد مشكلة في هذه المجموعة.

أكثر المواقع زيارة

خدمات الموقع

الخدمات

هل قبيلة يام مرتزقة؟!

أرسلت في 24-11-1425 هـ بواسطة najran

الـكاتـب  [ najran ]

المتطلع لكتب التاريخ الحديثة يجد هذه التهمة تتصدر الصفحات فهل لها نصيب من الصحة؟

مُتَزِق (بضم الميم وفتح التاء وكسر الزاء): جمع مُرتزِقة: من يحارب في جيش على سبيل الارتزاق، وغالبا ما يكون غريباً.

ارتزق: أخذ رزقه:حارب في جيش لا يتبع دولته طمعاً في مكافأة مادية.

المصدر (المنجد في اللغة العربية المعاصرة)
من خلال تمعننا لتاريخ حروب يام نخلص إلى دراسة مفادها أن هذه الحروب يمكن تصنيفها حسب الأهداف لأربعة أنواع:
أ‌) صد غزوات.
ب‌) القيام بغزوات.
ج) المساعدة في فك حصار أو إطلاق سراح أسرى.
د) الاستعانة بيام في حروب الغير.


النوع الأول (صد غزوات) وعددها ثمان عشرة غزوة حسب قسم التاريخ وهي كالتالي:




في عام294 هـ غزوة الهادي بن حسين ليام.
في عام525 هـ استعانة يام بالملك حماس.
غزو إمام صنعاء لحـصــن أفــئـدة.
في عام 1157 هـ قبيلة ذو حسين تفرض الحصار على قلعة صعفان.
في عام1164 هـ غزوة أبو علامة لصعفان.
في عام 1192هـ- الفتنة التي أثارها أهل أبي عريش ضد يام.
في عام1222هـ سعود يغزو بدر .
في عام1223 هـ غزو أبو نقطة لبدر .
في عام1267 هـ الأمير غالب يألب على يام .
في عام1267 هـ حميد الدين يغزو حراز .
في عام1277 هـ قـمـع بـغـي بـن جــبـــر .
في عام1280 هـ قـبـيـلـة دهـم تـغـزو نـجران .
في عام1389 هـ اسـتـيـلاء الأتراك عـلى حراز.
في عام1338 هـ الأخوان يـغـزون بـــــدر.
في عام1338 هـ الأخوان يـغـزون حـبــونـه.
في عام1338 هـ الأخوان يـغــزون نـجـران.
في عام 1340هـ - سيف الإسلام عبد الله يحتل نجران.
في عام1352هـ - احتلال الجيش اليمني لـ ( نجران).

النوع الثاني (القيام بغزوات) وهي حسب المصدر نفسه سبع عشرة غزوة وهي كالتالي:

في عام 1142 هـ غزو يام لبـيــت الــفـقـيه .
في عام1157 هـ غزو يام ديار الإمام
في عام1159 هـ غزو يـام إلى الـجـحـــــادر
في عام1184 هـ غزو يام للمخلاف السليماني .
في عام1191هـ غزو يام للمخلاف السليماني.
في عام1210 هـ غزو يام للبلاد التهامية .
في عام1211 هـ غزو يام للبلاد التهامية .
في عام1237 هـ غزو يام لمدينة زبيد .
في عام1240 هـ غزو يام لمدينة صبيا .
في عام1241 هـ غزو يام لمدينة الحديدة ....
في عام1244 هـ غزو يام إلى حراز .
في عام1255 هـ غزو يام إلى البلاد التهامية ..
في عام1277 هـ قمع البغي الحاصل من بني جبر.
في عام1278 هـ غزو الـمـكرمي إلى الـحـيـمه .
في عام1278 هـ الـمكرمي على بن حسن يحتل الحيمه.
في عام1281هـ غزو ابن حيدر اليامي لبلاد آنس.
في عام1284هـ غزو يام المخلاف السليماني.


النوع الثالث (فك حصار أو إطلاق سراح وأخذ بالثأر( حسب المصدر نفسه سبع عشر غزوة وهي كالتالي:

إطلاق سـراح الوجيه عـبـد العلي من السجن.
عام 1163 يام تأخذ بثأر الشريف حـوذان.
إطلاق سـراح السلطان عـلـي بالأحمر.
عام 1168 يام تـأخـذ ثـأرهــا مـن دهـــم.
عام 1175 يام تحاول أخذ ثأرها من جبل فيفا.
عام 1178 إطلاق سجناء العجمان.
عام 1193 خروج يام لأخذ بثأرهم من أهل تهامة.
عام 1220 فك حصار حصن شبام.
عام 1222 الأخذ بثأر عبد الله بن حسين نصيب.
عام 1244نصرة يام لأهل حراز.
عام 1255 رفع الظلم عن أهل حراز.
عام 1256 يام وهمدان تأخذان بثأرهما من الإمام الناصر.
عام 1264 إطلاق سراح الشريف حسين بن علي حيدر.
عام 1278 فـك حـصـار الـقـدمة بحــراز.
عام 1279هـ إطلاق سراح النقيب عبد الله الهمداني من السجن.
عام 1279 فـك حـصـار أهل عـــــــراس.
عام 1322 محاولة إطلاق سراح الداعي عبد الله بن علي

النوع الرابع والأخير( الاستعانة بيام ) حسب المصدر نفسه عشرون غزوة وهي كالتالي:

عام 442 هـ استعانة الملك الصليحي بيام.
عام 1139 هـ اسـتـعـانة إمـام صـنعـاء بـيــام .
عام 1157 هـ استعانة مـحـمـد بن احمد بيام.
عام 1162هـ استعانة الشريف حوذان بيام.
عام 1169 هـ اسـتـعـانــة محمـد بن احـمد بيام .
عام 1174 هـ استعانت محمد بن احمد بيام.
عام 1188 هـ استعانة الشريف حيدر بيام.
عام 1189 هـ استعانة زيد بن زامل بيام.
عام 1192 هـ استعانة على بن محمد بيام.
عام 1193هـ استعانة الأمير يحيى بن محمد بيام.
عام 1220 هـ استعانة الفقية صالح بن يحي بيام.
عام 1221 هـ استعانة علي بن العباس بيام.
عام 1224هـ استعانة الشريف أحمد بن حمود بيام
عام 1224هـ استعانة الشريف حمود بيام.
عام 1238 هـ استعانة العجمان بيام.
عام 1260 هـ استعانة الأشراف بيام .
عام 1272 هـ استعانة الشريف حسين بيام.
عام 1283 هـ سـعـود بـن فـيـصل يستعين بيام.
عام 1322 هـ الأتراك يـسـتـعـيـنون بـيام.
عام 1336 هـ اسـتـعـانـة الإدريسي بـيام .


وبذلك يكون عدد الغزوات اثنان وسبعون غزوة نسبة كل جزء كالتالي:

الغزوات 23.6%
صد الغزوات 25%
فك الحصار 23.6%
الاستعانة 27.77%


والثلاثة أنواع الأولى لا نحتاجها في دراستنا هذه لكون من يقوم بغزوة أو يصد غزوة أو يفك حصار لا ينطبق عليه صفة الاسترزاق حسب التعريف الذي أوردنا سابقا لذا سوف نركز على الجزء الأخير الاستعانة أي ما نسبته ثمان وعشرون في المئة تقريبا من حروب يام خلال الفترة ما بين عامي 294هـ و 1352هـ، أي في مدة طولها 1058 سنة.

وبالتركيز على الجزء الخاص بالاستعانة بيام في غزوات مع الغير نجد أن الغالبية العظمى منها كانت مع الأشراف في البلاد التهامية وبالنظر إلى علاقة يام مع من حولهم من الأشراف في تهامة والإمام الزيدي في صنعاء نجدهم يرتكزون على معاهدات وتبادل مصالح.

ويروي لنا كتاب عسير في عهد عبد العزيز للدكتور محمد بن عبد الله آل زلفة (1) شي من تفاصيل هذه العلاقة:

(...و من المعروف أن قبائل يام تربطها علاقات موغلة في القدم مع حكام المخلاف السليماني في منطقة جازان حاليا، وحينما نقلت سلطة هذه البلاد إلى السيد الإدريسي حافظ على علاقاته بقبائل يام مصدر قوة الأقاليم الحربية للحفاظ على سلطة من يتولى الحكم فيه .)

وكذلك محقق كتاب خلاصة العسجد في سيرة الشريف محمد بن أحمد (2):

" وبتحالف الشريف محمد مع يام منذ 1743م اصبح في يده الأداة الضرورية لتحقيق طموحاته..).

فهي علاقة تحالف وتبادل مصالح ولعلنا عرفنا مصلحة الشريف فما هي مصلحة يام؟ نجد أن هناك مقررات تدفع لهم من قبل الشريف نجد ذلك في كتاب خلاصة العسجد وقد تطرق إليه عندما دب الخلاف بين الطرفين نتج عنه قطع هذه المقررات في فترة من فترات الزمن :

(فأراد بعض الأعيان التوسط بالصلح دراء للفتنة وحقنا للدماء ووصل إلى المكرمي وعرض عليه ذلك فشرط ارتفاع بكيل وتسليم مال جزيل من جملة المقررات التي قطعها عليه الشريف أيام المباينة.)(3).

ومن جهة أخرى كانت هناك معاهدات مع إمام صنعاء نجدها في نفس المصدر السابق :

(والحال أن يام والمكارمة لم يكن في بالهم إسعاد –أي الشريف- على اخذ صبيا ومخلافها لمواثيق قد جرت بينهم وبين الخليفة –أي إمام صنعاء-لا يقضي الشرع ولا العرف بإخلافها .)(4).

وهذه المعاهدات كانت بصورة عامة هي التي تحكم علاقات القوى الثلاثية في المنطقة مع بعضهم البعض وعندما يدب خلاف بين طرفين يتدخل الطرف الثالث لحل ذلك الخلاف كما فعل الشريف لحل خلاف يام مع الإمام انظر نفس المصدر:

( احتركت يام مع المكارمة للنزول على بلاد الإمام مرة أخرى فتلقاهم الشريف إلى أطراف بلاده , وتوسط الحال بينهم وبين الإمام وحسم مادة الخلاف والخصام , وارجع الإمام لهم بعض الإقطاع مما طابت به نفوسهم وصلحت عليه أمورهم . وأكد الشريف بينه وبينهم المواثيق وانهم أعوان على كل أحد حتى لو ظهر عليه خلاف من الخليفة –أي إمام صنعاء- كانوا أعوانه , وهو كذلك فالتأم حالهم واتحد)(5).

وبما أنا عرفنا مصلحة الشريف ويام فما مصلحة الإمام نجدها في نفس المصدر السابق :

( إنما كان الباعث لهم الوصول أن حصل بينهم وبين الخليفة المنصور ما شانه يطول , بسبب انه قد اقطعهم بلاد حراز بأسرها من جبال اليمن لنصرهم إياه في ابتداء دولته بعد وفاة والده لانه عارضه في الدعوة جماعة من آل الإمام فاخذوا عليه البلاد وأطاعهم جميع العباد ولم يبق في يده إلا مدينة صنعاء حتى وقع عليه الحصار بها برهة من الدهر فاستدعى يام والمكارمة من نجران وحصل له على يدهم النصر فطردوا جميع المحاصرين له , واسترجع البلاد على اكمل الوجوه فاقطعهم تلك الجهة مقابلة فيما صنعوه ثم عنّ له الرجوع في ذلك وثنى عنانه عما هنالك وصمم على أخذها فوقعت بينهم فتن أدى الحال فيها إلى نزولهم التهائم ونهبوا بيت الفقيه ابن عجيل , وبندر الحديدة , واخذوا جُملا مستكثرة من العروض والدراهم والبهائم )(6).

وحفاظاً على توازن القوى كان هناك مشاورات فيما بين القوى حتى في حروبهم كما أيد إمام صنعاء موقف يام في غزوهم الشريف عند الخلاف الذي استشهدنا به من قبل انظر نفس المصدر:

(ثم رفع المكرمي إلى الخليفة[-أي إمام صنعاء-] بالمتفق لعله طابق غرضه لسبب ما جرى من تلك الجواري التي مضت تستبق ووصل جواب المكرمي من الإمام مقررا لما فعل)(7).
________

(1)- ص177 الطبعة الأولى عام 1415 هـ.
(2)- انظر مقدمة المحقق صفحة 54.
(3)- خلاصة العسجد ص259.
(4)-خلاصة العسجد صفحة 167.
(5) خلاصة العسجد صفحة 135
(6) خلاصة العسجد صفحة 131
(7) انظر خلاصة العسجد صفحة 260.




لنأخذ الدراسات الحديثة التي وردت فيها تهمة الاسترزاق والتي دعتنا لعمل هذه الدراسة:


1-قال محمد بن احمد العقيلي في كتاب المخلاف السليماني الجزء الأول الطبعة الثانية صفحة 401 " وأنها فرصة طيبة لمثله أي المكرمي أن يظهر بمظهر الوفاء ((ويملا وطابه))" !!

قلت:
وهذا المصدر الذي ينقل منه العقيلي :ويقول نص خلاصة العسجد التي ينقل العقيلي عنها : "حتى وقع بينهم الصلح على شرط تسليم مال وإجراء مقررات لهم ولأولاد الشريف حوذان في كل شهر ويكون ذلك بضمان الشريف ظافر بن حسين والشريف حسن بن احمد فرضي الشريف بذلك ثم خرج إليهم الشريف ظافر إلى مخيمهم لتمام الصلح ثم خرج الشريف بنفسه وادخل المكارمه إلى المدينة فأ قاموا عنده عدة أيام وراو انهم قد قضوا ما يجب عليهم من الذمام."

قلت:
انظر أيها القارئ هل ورد في خلاصة العسجد جملة العقيلي التي تهكم فيها على المكرمي بقوله ( وإنها لفرصة طيبة لمثله أي المكرمي أن يظهر بمظهر الوفاء ويملا وطابه ) !!

2- وذكر العقيلي في صفحة 408 من المخلاف السليماني الجزء الأول الطبعة الثانية – " فلما توفي الأمير محمد بن احمد الخيراتي و أوصى بان يخلفه ابنه حيدر ولم يعمل بتلك الوصية كما مر بك خلفه الابن الأكبر احمد بن محمد ورفع إلى إمام صنعاء بخبر الوفاة والتماس الموافقة فوردة الموافقة مصحوبة ببعض التحفظات والتوصية على استخدام يام كجنود ((مرتزقة))" !!

قلت:
ولفظة مرتزقة غريبة فلو ذكر المصدر لبرئة ذمته ولكنه لم يفعل حتى لا يفتضح أمره .

3- وذكر العقيلي أيضا في صفحة 419 من كتاب المخلاف السليماني الجزء الأول الطبعة الثانية - "فنتج عن ذلك نضوب اكبر إيراد زراعي لتلك الأسرة تقوم عليه أحوالهم بعد الأعطية ومع تلاشي السلطة واضمحلال النفوذ نضبت منابع الإيرادات الأميرية التي توزع الأعطية التي هي بوجه العموم موزعة على تلك الأسرة بعد الأعطية للجنود ((المرتزقة من يام))."

قلت:
وهنا يعود العقيلي لوصف يام بالمرتزقة دون أن يذكر المصدر الذي استقى منه وكأنه حاضر تلك الأحداث، وهذا في حد ذاته خلل علمي يفقد دراسته المصداقية خصوصا إننا رئينا كيف يسقط آراءه داخل الأحداث لتمرر للقارئ وكأنها حقيقة تاريخية مسلم بها.

4- ثم يقول العقيلي في صفحة 461 من كتاب المخلاف السليماني الجزء الأول الطبعة الثانية – "وفي أثناء تلك المدة انتهى أمد الهدنة المعقودة بين عامل الحديدة صالح بن يحي العلفي الذي استدعى يام كجنود ((مرتزقة))" !!

قلت :
ويقول: ولى صالح بن يحي العلفي ابن أخيه قيادة الجنود المرتزقة !! وهنا ينكشف أمر العقيلي باختلاق لفظة ( المرتزقة ) !!فحادثة العلفي وابن أخيه ويام وردت في كتاب نفح العود في سيرة الشريف حمود من صفحة219 إلى صفحة 224 سنة 1220هـ وبذلنا الجهد في قراءة الحادثة من أولها إلى آخرها ولم نجد ذكر للفظة ( المرتزقة ) والغريب في الأمر أن محقق كتاب نفح العود هو العقيلي نفسه فكيف فات عليه ذلك ؟ ولعل سائل يقول قد تكون وردت في مصدر غير نفح العود ، فندع العقيلي يرد بنفسه:

يقول العقيلي في مقدمة كتاب نفح العود بان الكتاب يسجل تاريخ 12 سنة من تاريخ جنوب الجزيرة العربية من سنة 1219إلى سنة 1225هـ وان الكتاب هو المصدر الوحيد لتلك الفترة.

قلت:
لاحظ قوله المصدر الوحيد.

5- وقال الدكتور عبد الرحمن بن محمد بن حسين أبو داهش في كتاب اثر دعوة محمد بن عبد الوهاب في الفكر والأدب في جنوب الجزيرة العربية – ولما انحلت رابطة النجرانيين بأمراء نجد اخذوا يزاولون مهنة الحرب ((والارتزاق)) من ورائها !!

قلت: ولم ينسب الدكتور قوله ذلك لأحد لا إلى العقيلي ولا إلى غيره!!! بل تركها عائمة وهذا خلل علمي أخر يحتاج لدليل أو إسناد إلى من أخذ منه!!!

6- وتلقف ذلك ممن ينتسبون ليام مع الأسف كيحي بن ناصر بن متعب فقال في نصيحته ( علم وخبر ) أن المرتزقة لفظة تطلق على من ينضم إلى فئة ليس منها !!!

قلت:
أن هناك من يردد ألفاظا وتهم بغباء دون أن يعي مدلولاتها بل على العكس يدعم قول خصومه مؤكد تهمة لأساس لها من الصحة كما بينت لنا هذه الدراسة.



http://www.al-akhdood.net/vb/showthread.php?t=342&page=1&pp=10
الـقـسـم : تاريخ يام وأولاد عبدالله والمكارمة

 

استفتاء خاص بالمقال

هل قبيلة يام مرتزقة؟

نعم.
لا.
قد يكون.


[ نتائج | تصويتات ]

تصويتات: 1030
تعليقات: 231

روابط ذات صلة

تقييم المقال

المعدل: 4.06
تصويتات: 75


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

المواضيع المرتبطة

تاريخ يام وأولاد عبدالله والمكارمة

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.

الرئيسية | ملفك الشخصي | مساعدة | خروج | الدعم الفني